الصفحة الرئيسية / نصوص / شهادات / مذكرات أحمد سويدان / قصة رقم 3 (أو باسم) – أحمد سويدان*

قصة رقم 3 (أو باسم) – أحمد سويدان*

سجن المزة العسكري:

جاهز للمغادرة أنا وها هي أمتعتي معي …

أحد نزلاء السجن يسأله:

– أين ذاهب؟

– إلى البيـت. مللت. كفى إقامة. البارحة وردتني رسالة من زوجتي التي تعمل عاملة في (كونسـروة) اللاذقيـة. تشكـو ضيق الحال، وأنها مشتاقة، وأنها لم تعتقد أن غيابي سيستمر كل هذه المدة، كما أكدت أن الأولاد بحاجة ماسة إلى وجودي.

متحدثاً إلى اللجنة الطبية النفسية وضحاكاً .

تريدون دفاتري التي كنت أكتب وأرسم عليها ..

– أريد سيجارة

– حسب معلوماتنا أنت لا تدخن، فلماذا تريد سيجارة؟

– أريد أن أراكم وأرى أوسمتكم ورتبكم. الدخان يساعدني على ذلك.

طال بقاؤنا في هذا السجن أكثر من الازم …

زيارتـي ليست دوريـة. تجيء عندما تتأمن الإمكانية المالية تتأخر أكثر من ستة أشهر حيناً. ولا يأتـي أحد سوى زوجتـي أسألها عن الأولاد. تقول: إنهم يكبرون .. صارت الكبيـرة التي تركتهـا ابنـة أربع سنوات في الصف الثامن. أما باسم فهو في الصف السابع . أضحك، وهي تبكي. أبكي وهي تضحك، وهكذا نتصافح البكاء والضحك ونرقصا رقصة (1)الكاريوكا.

————-
* لمراجعة السيرة الذاتية للكاتب راجع  – هذا الرابط

ملاحظة: هذه القصة من مجموعة من خمسة قصص ننشرها تباعاً للكاتب

المراجع   [ + ]

1.الكاريوكا

عن أحمد سويدان

أحمد سويدان
أديب وصحفي متقاعد من مدينة السلمية، معتقل سياسي سابق لمدة إثنا عشرة عاماً ونصف 1982- 1994. أصدر بعد خروجه من المعتقل ثلاث روايات قصيرة: الزمن العقاري، كذبة نيسان، ومرآة الأنام، حيث تمكن من إعادة انتسابه لإتحاد كتاب العرب، بالإضافة لمجموعة قصصية عن مدينة السلمية بعنوان "خيوط تقطعت".

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.