الصفحة الرئيسية / صحف وترجمات / محطات بمسار الثورة السورية – الجزء الأول

محطات بمسار الثورة السورية – الجزء الأول

سوريا – تاريخ ثورة
الجزء الاول
 
المادة الأصلية منشورة على: فرانكفورت الجماينه
تعريب رامي أبو جمرة

 

مقدمة المترجم: في صفحة انترنت صحيفة فرانكفوتر ألجماينة معلومات عن الثورة السورية في شكل تفاعلي مريح. هذه خدمة تقدمها الميديا الالمانية لقرائها حتى تبقيهم على اطلاع على القصص معقدة خارج المانيا. قررت ترجمتها حتى أنعش ذاكرة البعض وحتى تتعرفوا على ما يعتقد الالمان انه الاكثر اهمية في الثورة السورية.

١٦ كانون الثاني ٢٠١١: الولايات المتحدة ترسل روبرت فورد كسفير جديد الى دمشق. كان هذا المنصب فارغاً لمدة ٦ سنوات احتجاجا على اغتيال رفيق الحريري في العام ٢٠٠٥.

٣٠ كانون الثاني ٢٠١١: المخابرات والشرطة السورية تفرق وقفة احتجاجية في دمشق للتضامن مع الثورات في تونس ومصر. اعتقال سهير اتاسي، المدافعة عن الحقوق المدنية في سورية.

٣١ كانون الثاني ٢٠١١: في لقاء مع وال ستريت جورنال قال الاسد انه على الرغم من وجود صعوبات في سورية اكثر من معظم الدول العربية الاخرى، فلا خوف من اية قلاقل لان قيادته ملتزمة بقناعات الشعب.

شباط ٢٠١١: فشل محاولات الناشطين على شبكة الانترنت لتحريض الثورة عن طريق الفيسبوك.

النظام غير الديني في سورية يرخي الحبل قليلا للاسلاميين بين الفينة والاخرى حتى يري الغرب انه الضامن للاستقرار.

١٦ آذار ٢٠١١: ٤٠ شخصا يتظاهرون امام وزارة الداخلية مطالبين باطلاق سراح الناشطين الذين اعتقلوا في الوقفات الاحتجاجية في اليوم السابق امام السفارات التونسية والمصرية.

١٨ آذار ٢٠١١: قوات النظام تقتل ٣ اشخاص في درعا في جنوب سورية بعد أن كتب التلاميذ عبارة الثورات المصرية والتونسية (الشعب يريد اسقاط النظام)، على حيطان البيوت. رغم محاولات الاهل السلمية لم ترضَ السلطات اطلاق سراحهم.

١٩ نيسان ٢٠١١: في خطاب امام مجلس الشعب يعلن الاسد رفع حالة الطوارئ المعلنة من عام ١٩٦٣. السماح بالتجمعات.

٢٢ نيسان ٢٠١١: حركة الاحتجاج تمتد لعدد كبير من المدن. اكثر من مئة الف متظاهر يتجمعون بعد صلاة الجمعة في اكثر من مدينة. قتل اكثر من ١٠٠ شخص. المعارضون يتحدثون عن مجزرة الجمعة العظيمة. المتظاهرون يطالبون باطلاق سراح المعتقلين ويطالبون باصلاحات. بعد عنف النظام وتزايد عدد الضحايا تحوّل المطالبة الى تنحي الاسد.

٩ آيار ٢٠١١: عقوبات مختلفة من الاتحاد الاروبي وحظر تصدير الاسلحة.

٢٣ آيار ٢٠١١: الاتحاد الاوروبي يمنع دخول الاسد اراضيه.

٦ حزيران ٢٠١١: اشاعات عن قتل اكثر من ١٢٠ عنصر امن في جسر الشغور من قبل ثوار مسلحين. المعارضة تصرح ان الضحايا قتلوا من قبل عناصر الامن لانهم رفضوا اطلاق النار على المدنيين العزل. بدء حركة النزوح الى تركيا.

١٦ حزيران ٢٠١١: الحكومة التركية تصرح بوجود ٩٠٠٠ نازح من سورية

٢٣ تموز ٢٠١١: مزيد من العقوبات الاوروبية.

٢٩ تموز ٢٠١١: منشقون ومعارضون مسلحون ينشئون الجيش السوري الحر. هذه الميليشيات المعارضة تصرح انها تريد فقط حماية المظاهرات وليس هدفها الهجوم على النظام. بسبب استمرار عنف نظام الاسد وبسبب الاعتقلات الكثيفة والتعذيب والقتل هناك تحول في موقف المعارضة حول جدوى السلمية وفيما اذا كان العنف الطريق الافضل. الاحباط بسبب الموقف الدولي في تزايد.

٣١ تموز ٢٠١١: قوات النظام تقتحم حماة بعد ايام من تجمع عشرات الاف المتظاهرين السلميين في مركز مدينة حماة وتقتل ١٠٠ شخص على الاقل. في هذه المدينة على العاصي قتل حافظ الاسد عشرات الالاف في العام ١٩٨٢.

٣ آب ٢٠١١: في بيان رئاسي اممي يتم نقد عنف النظام السوري في الامم المتحدة. معارضة الصين وروسيا تمنع اصدار قرار.

١٨ آب ٢٠١١: الرئيس الامريكي باراك اوباما والاتحاد الاوروبي يطالبون الاسد بالتنحي.

٢٧ آب ٢٠١١: القوات النظامية تقتحم مراكز الاحتجاج في كافة انحاء سوريا. قمة عربية استثنائية لبحث الاوضاع في سورية.

٢ ايلول ٢٠١١: الاتحاد الاوروبي يقاطع النفط السوري. النفط السوري مصدر مهم للدخل في سورية و٩٠ ٪ من النفط السوري الخام يصدر الى اوروبة.

٢ تشرين الاول: اجتماع المعارضة السورية لتشكيل المجلس الوطني في اسطنبول.

٤ تشرين الاول: روسيا والصين تحبطان اصدار قرار من مجلس الامن الدولي.

الجامعة العربية تاخذ بدءا من خريف ٢٠١١ دورا اكبر في تدويل النزاع بعد فشل الامم المتحدة في اتخاذ موقف موحد من النزاع في سورية. الحكومات الملكية السنية في قطر والسعودية تدفع الجامعة العربية الى اتخاذ موقف اكثر صلابة ضد النظام الدكتاتوري العلوي الاقلوي. كذلك رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان يطالب بتصرفات اعنف ضد دمشق.

١٢ تشرين الثاني: تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية. مؤيدون للاسد يقتحمون مقر السفارة التركية في دمشق. القائد العام للجيش الحر، رياض الاسعد، يلجأ الى تركيا.

١٢ كانون الاول ٢٠١١: الامم المتحدة تقدر عدد القتلى منذ بدء الاحتجاجات في سورية ب ٥٠٠٠.

١٩ كانون الاول ٢٠١١: سورية تعلن موافقتها ادخال سفراء الجامعة العربية الى سورية وهؤلاء يصلون دمشق بعد ثلاثة ايام.

٢٣ كانون الاول: ٤٤ قتيلا في انفجار قنبلة في دمشق. الاعلام الرسمي يتهم القاعدة.

٦ كانون الثاني ٢٠١٢: ٢٦ قتيلا في انفجار قنبلة في دمشق.

٢٢ كانون الثاني ٢٠١٢: الجامعة العربية تقر خطة تقول بتنحي الاسد وتسليمه سلطاته لنائبه وذلك للتمكين من اجراء انتخابات جديدة.

النظام في سورية يرفض تخلي الاسد الذي ما زال له مؤيدون في صفوف الشعب.

٢٨ كانون الثاني ٢٠١٢: الجامعة العربية تسحب موظيفها بسبب استمرار العنف وبسبب العنف ضد موظيفها.

احتجاجات ضد الاسد في اليمن. كثير من الاتراك ينتقدون الاسد بحدة.

٤ شباط ٢٠١٢: قتل اكثر من ٢٠٠ شخص في حمص. روسيا والصين تستخدمان الفيتو ضد مشروع قرار للامم المتحدة ينتقد العنف الذي تمارسه قوات النظام السورية.

٦ شباط ٢٠١٢: الولايات المتحدة وبريطانيا تسحبان سفيريهما من دمشق احتجاجا.

احتجاجات في كثير من البلدان على فيتو روسيا والصين (في الصورة جانب من الاحتجاجات في المدينة القديمة في القدس)

٢٤ شباط ٢٠١٢: الامم المتحدة والجامعة العربية تعينان كوفي انان مبعوثا خاصا.

٢٥ شباط ٢٠١٢: تاسيس “اصدقاء سورية” من قبل اكثر من ٦٠ بلدا ومنظمة في تونس.

٢٦ شباط ٢٠١٢: استفتاء مختلف عليه في معمعة العنف حول دستور جديد يتضمن نظاما متعدد الاحزاب وتقييد مدة حكم الرئيس. رئيس وزراء المانيا فيسترفيلة يعتبر الاستفتاء خدعة. ٨٩ ٪ من الاصوات تصوت بنعم.

١ آذار ٢٠١٢: القوات الحكومية تقتحم حي بابا عمرو في حمص والذي تسيطر عليه قوات المعارضة من اشهر. روسيا والصين توقفان قرار ينتقد اساليب عمل النظام السوري.

٨ آذار ٢٠١٢: نائب وزير النفط عبدو حسام الدين يعلن دعمه للثورة ضد الاسد.

١٠ آذار ٢٠١٢: انان يلتقي الاسد في دمشق ويطالب بوقف العنف.

١٧ آذار ٢٠١٢: اكثر من ٣٠ قتيلا في انفجارات قنابل على مبان حكومية في دمشق.

١ نيسان ٢٠١٢: اصدقاء سورية يعترفون بالمجلس الوطني السوري كممثل شرعي عن كافة السوريين.

١٢ نيسان ٢٠١٢: اكثر من ٩٠٠٠ قتيل بناء على معطيات الامم المتحدة. عنان يضع خطة من ست نقاط فيها وقف للنار لا يتم الالتزام به.

١٤ نيسان ٢٠١٢: اول قرار للامم المتحدة منذ بدء النزاع في سورية. الاتفاق على ارسالية من ٤٠٠ موظف للمراقبة.

٢٩ ايار ٢٠١٢: بعد اكثر من ١٠٠ قتيل في مجزرة الحولة ابعدت كثير من الدول الغربية ومنها المانيا السفراء السوريين. بعد اسبوع اعلنت سوريا ان الدبلوماسيين الغربيين اشخاص غير مرغوب فيهم.

١٦ حزيران ٢٠١٢: بسبب استمرار العنف في سورية ايقاف عمل البعثة الاممية مع بقائها في سورية. هذه البعثة تمت بناء على قرار في ١٤ نيسان. بعد يوم واحد فقط من القرار وصلت طلائع البعثة وتم دعمها تدريجيا حتى وصل عدد أفرادها الى ٣٠٠.

٢٤ حزيران ٢٠١٢: سورية تسقط طائرة تركية حربية من نوع اف ٤ فانتوم بالقرب من مدينة اللاذقية. الناتو تنتقد ما حصل بعد ٣ ايام.

٢٦ حزيران ٢٠١٢: تركيا تضع طائرات حربية ودفاعات جوية على الحدود مع سورية. رئيس الوزراء التركي اردوغان يزيد من حدة لهجته ضد دمشق. لكنه يؤكد ان تركيا ستتخذ فقط الخطوات التي يسمح بها المجتمع الدولي.

٣٠ حزيران ٢٠١٢: مؤتمر سورية الدولي تحت قيادة كوفي انان ومجموعة النشاط السورية والتي تضم قوى الفيتو الخمس تطالب من جنيف بانشاء حكومة انتقالية وان يسمح بان تضم اعضاء من النظام المستبد الحالي. وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلنتون تطالب بتنحي الاسد، بعكس روسيا. المعارضة السورية تعتبر المؤتمر خدعة.

٢ تموز ٢٠١٢: حوالي ١٠٠ جندي سوري ومن ضمنهم ضباط ذوو رتب عالية ينشقون ويذهبون الى تركيا. عدد اللاجئين السوريين في تركيا يتجاوز ٣٠٠٠٠.

٦ تموز ٢٠١٢: مناف طلاس ينشق ويذهب الى تركيا.

١١ تموز ٢٠١٢: نواف فارس، السفير السوري في بغداد، ينشق ويدعو الى الكفاح المسلح ضد النظام المستبد.

١٨ تموز ٢٠١٢: في هجوم على مركز الامن الوطني يموت وزير الدفاع داود راجحة ونائبه وهوصهر الاسد اصف شوكت ومستشار الامن لنائب وزير الداخلية ورئيس مكتب الامن القومي. المعارك بين القوات الحكومية والثوار تزداد في دمشق.

١٩ تموز ٢٠١٢: روسيا والصين تمنعان اصدار قرار من مجلس الامن. موت ٣٠٠ انسان وهو اعلى رقم منذ بداية الثورة قبل ١٧ شهر. عشرات الالاف يهربون الى لبنان وتركيا والاردن.

٢٢ تموز ٢٠١٢: معارك عنيفة في العاصمة الاقتصادية حلب. سكان هذا المدينة وهي ثاني اكبر مدينة في سورية كانوا حتى الان موالين للاسد.

٢٣ تموز ٢٠١٢: الحكومة السورية تهدد باستخدام الاسلحة الكيماوية ضد اي قوات اجنبية تدخل سورية. قبل هذا التاريخ بيومين حذر لواء منشق من ترسانة الاسد الكيماوية.

٢٧ تموز ٢٠١٢: بناء على معلومات من وسائل الاعلام تم انشاء قاعدة من قبل تركيا وقطر والسعودية في اضنة لتمرير اسلحة الى الثوار.

في صورة مرافقة يتم شرح القوى الموالية والمعادية للاسد على خريطة للشرق الاوسط. وفيها:

اسرائيل: تضارب الاراء حول الموقف من النظام. فمن ناحية هناك سعي لمنع حزب الله او القاعدة من الوصول الى اسلحة الدمار الشامل ومن ناحية اخرى اسقاط الاسد يضعف ايران.

لبنان: تضارب الاراء حول الموقف من النظام. من ناحية يدعم السنة المعارضين بالادوية والاسلحة. ومن ناحية اخرى فان حزب الله الشيعي مع الاسد.

السعودية وقطر: يدعمون المعارضين الاسلاميين المحافظين في سورية. كما ان اسقاط سورية يضعف ايران.

تركيا: مع المعارضة. دعم لوجستي غير رسمي للمعارضين واحتضان اللاجئين.

ايران: ايران تؤكد دعمها اللامحدود للنظام.

٣٠ تموز ٢٠١٢: حوالي ٢٠٠٠٠٠ هربوا من حلب بحسب تقديرات الصليب الاحمر والهلال الاحمر.

١ اب ٢٠١٢: التقاء عدد من المعارضين ومن ضمنهم هيثم المالح في القاهرة لبناء حكومة انتقالية. وبهذا تستمر المعارضة في تشرذمها حيث انها تفتقد لشخصية تحظى على دعم الجميع

 

عنّا دحنون

دحنون
منصة تشاركية تعنى بالكتابة والفنون البصرية والناس.