الصفحة الرئيسية / حسام ملحم

حسام ملحم

حسام ملحم

كاتب سوري

لو فقط أسقطُ نهائيّاً

حسام ملحم لا تَعقدْ ذاكرةً مع أيِّ شيءٍ، سوى مع ذاكَ الوحش الذي يربَى ببطءٍ وأناقةٍ في داخلكْ خوفكْ .. الأمكنة مجرّدُ خيالاتٍ فرديّة، رُقعٌ خشبيّةٌ، لأجسادٍ تُرمى عليها بعبثيّةٍ، …

» اقرأ المزيد

بكلِّ هذهِ البساطة.. بكلّ هذه القسوة

حسام ملحم:: لم نخبر الرّيح شيئاً، حينَ ركضنَا عراةً في حقلِ حنطةْ... كانَ الهواءُ يجمعُ لَفَحاتِ أجسادِنا، أصواتَنا الهاربةْ... يُطلِقُها في حصادِ البكاءِ الأخيرِ... مواويلَ ماءٍ يطوفُ ونَغرقْ

» اقرأ المزيد

شُرفَةْ

حسام ملحم:: ثمَّ صفيرٌ قويٌ ذو ذبذبةٍ تتصاعدُ وتهبطُ، يصدرُ كلَّ برهةِ صمتٍ من الصّنوبرةِ القريبةْ، إنها الدّبابيرُ تُغني هناكَ عدّةُ أعشاشٍ لها بينَ ضفائرِ الصنوبرةْ، جوقةٌ هائجةْ جوقةٌ تقرعُ طبولَ الحربْ، جوقةٌ تستطيعُ قتلَ عدة كائناتٍ إن اجتمعتْ عليها لكنّها فقطْ ككلِّ الكائناتِ، يحلو لها أن ترفعَ غناءها عالياً في الليلْ

» اقرأ المزيد

بعضٌ مما حدثَ .. منذُ نُفيتُ من خِصيةَ أبي

حسام ملحم :: يا مقتلَ المسافةِ، يا قلبُ، يا قتيلَ الوقتْ .. هل كلّما لجأ إلى تجاويفكَ القهرُ خرجَ مبتلاً بالعطشْ .. أم، من القهرِ أنتَ كنتَ تكبرُ، السجينَ الأول، تَعسّفيَّاً، في أقفاصِنا الصّدريةْ .. ترعفُ، برقصكَ النقريّ، دماءكَ كاملةً من نقيِّ عظامنا : نافورةً، ترشُّ يَحموركَ* في اصفرارِ الخوفِ فينا، إلى أن يطلقَ الموتَ يوماً سراحكْ

» اقرأ المزيد
نزعاتٌ رحيمة

نزعاتٌ رحيمة

حسام ملحم - هدفُ الشَّرفِ الوحيدِ لتلكّ النُّطفةِ،بعدَ مِهرجانِ الأهدَافِ الّذي تَلقَّتهُ ذهاباً وإياباً مع الوجودْعلى أرضِهِ وبينَ جمهورهْ.

» اقرأ المزيد
عن الحارات الضّيقة.. حين كنتُ حيّاً

عن الحارات الضّيقة.. حين كنتُ حيّاً

حسام ملحم:: شرسين.. شرهين.. توّاقي دهشةٍ وتجربةٍ لأيِّ شيء.. أطفالاً في تلكَ الحاراتِ المتراصّةِ كمستودعاتٍ للخيبةِ والمللِ البطيءْ.. كلُّ شيءٍ له موسمٌ خاصٌّ ، عندنا

» اقرأ المزيد

تخيّلاتٌ في الشّعوبِ واللّغةِ وصناعةِ الحَرب

حسام ملحم :: هو الخوفُ ربما، الخوفُ القديمُ القطيعيُّ المتناقلُ المتوارثُ من أيّام الغابةْ ربّما كانتْ أوّلُ حربٍ في الغابةِ بين أجناسِ وقطعان البشرِ في مرحلةِ الصّوتياتِ، فيما قبلَ الّلغةِ ، قد دفَعتْ زعيمَ كلَّ عشيرةِ، ولسهولةِ مناداةِ الجميعِ لحظةَ الحربِ، أن يقسّمهمْ إلى ثلاثِ مجموعاتٍ، على سبيلِ المثالْ : واحدةٌ يسمّيها "اممم"، الأخرى "ناااا"، الثالثة "ساااا"

» اقرأ المزيد
عمر مالك النصيرات - نشرت بإذن

أربعُ حركاتٍ سرّيّةٌ في شطرنجِ الشَّهوةْ

حسام ملحم :: وحدها أنفاسُ الطّريدةْ .. أسرعُ منَ الضَّوءْ الصَّحراءْ جُدرانٌ بلا نوافذْ فُسحةٌ شَاسعةٌ للاختناقْ أرجُوحةٌ تَتدلّى بين وَجه البحرِ والسماءْ قيامةٌ تتأرجح بلا ريحْ

» اقرأ المزيد
غيلان الصفدي - نشرت بإذن

الأشياء أكبر ممّا تبدو في المرآة

حسام ملحم:: الودَاعاتُ، كلُّ الوداعاتِ قَتْلٌ بَطيءْ واللقاءُ موتٌ بالجرعةِ الزائدةْ

» اقرأ المزيد
مقطع من تشكيل - ياسر صافي 2015

دعوةٌ مفتوحةٌ لرحلةِ صيدٍ مُمتعة، وبعض التّخريبْ

حسام ملحم:: يُقالُ، أو بالأحرَى، يقولُ العلمُ: "الحيوان يشمُّ ارتفاعَ نسبةَ الأدرينالِين في دَمنا حِينَ نخافُ، فيُهاجِمنا".وبكلِّ ما أوتِينا من سخفٍ، نَقتنعُ بذَلكْ، دونَ أن نفكّر لوهلةٍ، أنّه يشمُّ ارتفاعَ العدوانيةِ في دِمِنا، على سبيلِ المثال، فيهجمْ.

» اقرأ المزيد
مقطع من تشكيل العشاء الأخير - يامن يوسف 2014

براري السّرير الوحيد

حسام ملحم:: وحينَ صعدتَ الجبلَ لِتَعوي نَدماً، رأيتَ اللهَ يَتدلَّى منْ رَحيقِ زهرةٍ سَحقْتَها بِقدَمِكَ الحافيةِ

» اقرأ المزيد
الصورة: دراسة بالحبر لربيع رعد

سخافاتُ الأمسْ

كلُّ هذا الهُدوءْ، لم يَكن قبلَ العَاصِفةْ كانَ العَاصفةَ؛ مُتعبةً ومَسيرٌ هادئٌ لوحيداتِ التّأملْ، حلمٌ يأخذُ شكلَ أكَمةٍ مُدبّبةِ الأغصَانْ، وعصافيرَ تحفرُ قبوراً في الأعشاشِ وتبيضُ شَواهدْ.   ………………………   …

» اقرأ المزيد