الصفحة الرئيسية / دحنون (صفحة 8)

دحنون

دحنون
منصة تشاركية تعنى بالكتابة والفنون البصرية والناس.

انطفأ القنديل.. انطفأنا..

رائد وحش      أبي قال لسامرين جدداً مشيراً إلى أبي خلدون النائم: «لا أثق بأحدٍ ثقتي بهذا الرجل». أحدهم علّق على الفور: «طبعاً.. كيف سيخونك وهو نائم طوال الوقت؟». …

» اقرأ المزيد

عن سوري

وعد الجرف     عن بكائه لأنه ترك أرض المعركة.. عن بداية صرخة في حنجرة أب دفن عائلته دفعة واحدة.. عن منتصف صرخة في حلق أم اختطفت ابنتها ليتناوب على …

» اقرأ المزيد

بانياس.. أنس عمارة

نجوان عيسى   كثيرون أبدعوا في رثائك يا أنس، لعلّك أصبحت أحد رموز اليسار الانهزامي كما قلت في آخر ما نقله عنك أحد من شهدوا فيض روحك، سأحدثّك الآن بعد …

» اقرأ المزيد

هنا سوريا

وفائي ليلا    لأنها بلادي التي لا أحد الأن يصدقها ولأنها التي أشرحها لصديقي الآن من ( الجهة الأخرى ) وهو يناقشني أنها سواها ولأنني لا أملك أوراقاً ثبوتية للون …

» اقرأ المزيد
لؤي صلاح الدين - تشكيل

الخذلان

كدمات يوسف أبو خضور   ليست عطراً تتعطر به و تخرج لإغواء العالم، ليست وشاحاً تربط به رأسك يقيك من الصداع، ليست صرخة في الفراغ و كفى.. الثورات.. ليست فعلا …

» اقرأ المزيد

محطات بمسار الثورة السورية – الجزء الأول

سوريا – تاريخ ثورة الجزء الاول   المادة الأصلية منشورة على: فرانكفورت الجماينه تعريب رامي أبو جمرة   مقدمة المترجم: في صفحة انترنت صحيفة فرانكفوتر ألجماينة معلومات عن الثورة السورية في شكل …

» اقرأ المزيد

بشر زائدون عن الحاجة..

طارق صبح   عند معبر اليرموك، بمدخل المخيم، كل شيء لدى عناصر النظام وشبيحته يوحي بإجازة مفتوحة للاسترخاء بدون قرف الناس والتفتيش على الحاجز. على الرغم من كل الغنائم التي …

» اقرأ المزيد

عن هذه الأشياء

كدمات يوسف ابو خضور   أقول هناك خلل في عمل التاريخ في بلادنا، إنه إمّعة لا حول له و لا قوة، لا يملك قلماً و “كاميرا”، أحاول أن أثبت أنه …

» اقرأ المزيد
Aleppo - Yusuf Sayman

الملاجئ والميغ والله أكبر

بالزاوبة لفادي عزام     ينشغل الروس حاليا في ترميم سمعة “الميغ” المنهارة عالميا بعد تساقطها بطريقة كارتونية، بتبرير أن تحميلها براميل من المتفجرات جعل من قدراتها على المناورة والسرعة …

» اقرأ المزيد

الموت من أجل العلم.. إلى شهداء الجيش السوري.

بالزاوية لفادي عزام     السؤال الذي أتعرض له دائما ماذا تكتب بعد سرمدة؟ بالحقيقة أنا شبه متوقف تماما، فوعي الدم أعلى من وعي الكتابة، وأنا لا أؤمن بالدور التنويري …

» اقرأ المزيد

عن الأبجدية واحتضاراتها

عبدالرحمن الكيلاني   هكذا كلما تكثف الدم في عينيك لدرجة أن لا تتبين لونه، تخف الأبجدية وتفقد الكلمة معناها وتبدو كاللاشيء.. عندما تضج المقبرة في ذاكرتك، وتختلف عليك أصوات الموت …

» اقرأ المزيد

جنازات…

كدمات  يوسف أبو خضور     ١ مساءٌ هادئ ممطر في قريتي البعيدة.. خطوات المشيعين وئيدة.. وجوههم بيضاء بلا ملامح، بلا حياة.. يحملون نعشي و ذاكرتهم تستحضر صوري ، و …

» اقرأ المزيد